الأسرة والمجتمع

من انت

الامر لا يتعلق بما تمر به بل كيف تشعر حيال ما تمر به هو رد فعلك العاطفي لما تمر به الألم الذي تمر به وتشعر به في داخلك هو ما يجعله شديدا كما هو يمر اخرون بنفس ما تمر به وهو لهم امر هين لأنهم لا يعانون من ازمة داخلية حيال الامر من اين تأتي الازمة الداخلية؟ تأتي الازمة الداخلية من التوقع عندما لا تسير الأمور كما تتوقع لأننا نملك فطرة في الحادة للسيطرة على كل شيء قد لا يكون الامر جيدا الان او قد لا يبدو جيدا ولكن كل شيء سيكون على ما يرام لماذا في كل مرة نمر بشيء نظن بأننا اول من مربه؟ وان هناك تميز لجيلنا يعزلنا عن باقي الأجيال؟ حيث كل قديم يغدو جديدا من جديد كل شيء تراه يعود من جديد ان عشت طويلا بما يكفي فسترى التاريخ يكرر نفسه سترى تكرار الدوائر وتكرار الاخبار سترى أناسا يختفون ويظهرون من جديد وبعد فترة لن تحتاج لهبة المعرفة لما سيحدث مستقبلا كل ما ستحتاجه هو ان تعيش طويلا بما يكفي ربما تكون في وسط المعمعة ولكن لا تغير اسمك ربما واجهت فشلا قاسيا ولكن لا تغير اسمك ربما تمر بأوقات صعبة ولكن لا تغير اسمك لا تسمح لظروفك بان تحدد من تكون كيف تكون لا يحدد من تكون طريقة حياتي لا تحدد كون نفسي القوة هي في الحفاظ على حقيقة نفسك انا اعرف من أكون لا اعرف كيف سأتجاوز هذا ولا اعرف كيف سأنجح في عبور الغد ولا اعرف كيف سأحصل على الوظيفة ولا اعرف كيف سأقف مجددا على قدمي ربما لا تعرف الكيفية لكل هذا ولكن لا تتخلي عن كونك في المحن فأنا ما زلت اعرف من أكون ما زلت اعرف ما أملكه أتمنى لو قضينا وقتا أطول في تطوير انفسنا بدلا من تطوير كيفية حياتنا امنحني القوة والعزم والشدة لان املك الصبر لاقف واحقق أيا كانت الطريقة لتجاوز الامر طالما اعرف من أكون فقدت طريقي ولكن لم افقد كياني ربما لا اسافر بالطائرة ربما اسافر بطائرة عامودية ولكنني سأصل الى هناك مهما تطلب ذلك قد لا اسافر بطائرة عامودية ربما اسافر بحافلة ولكنني ما زلت سأصل الى هناك ربما احتاج للقيادة بنفسي ولكنني سأصل الى هناك ربما اضطررت للمشي ولكنني ما زلت سأصل قد يستغرقني امر 8 سنوات للنجاح في كلية ذات 4 سنوات ولكنني ما زلت سأنجح لأنني اعرف من أكون لا اعرف الكيفية ولكنني اثق في من أكون لا تسمح للحياة بان تغير اسمك لا تدعها تغير اسمك لا تدعها تغير اسمك لا تكن وقحا لمجرد انهم وقحين لا تكن كارها لمجرد انهم كارهين لا تسع وراء الثأر لمجرد انهم يسعون وراءه لا تتخلي عنن كونك بسبب تحول الظروف لان البركة تكمن في حقيقة نفسك ليس فيما تمر به وليس فيما يحدث في حياتك وليس فيما يحدث في منزلك وليس فيما يحدث لأمورك المادية البركة في حقيقتك البركة في حقيقتك الركبة في حقيقتك فلا تدع الحياة تغير اسمك فهي البركة لا تفقد نفسك في ظروفك لا تسمح للظروف ان تنهي نفسك لا تتخلى عن نفسك لا تنسى من تكون لا تنسى من تكون لا تنسى من تكون فان البركة تكمن فيك والوعود بداخلك والعالم بداخلك النعم بداخلك المصالح بداخلك الهبات بداخلك النصر بداخلك لا تسمح لظروفك عدت لنفسي لم استطع تغيير ظروفي ولكنني عدت لنفسي لا اعرف من اخطب فيهم هذا اليوم ولكن بعضكم سيعود الى نفسه كما سيستيقظ البعض من الغيبوبة او من النوم العميق انقذ نفسك وعد الى نفسك.

اظهر المزيد
إغلاق