الأسرة والمجتمع

الشعور بقلة الصبر

والآن نضيف شعور قلة الصبر لقد نشأوا في عالم الاشباع الفوري هل تريد شراء شيء ما؟ اذهب الى موقع امازون وسوف يصلك الغرض في اليوم التالي هل تريد مشاهدة فيلم؟ قم بتسجيل دخولك على النت وشاهد الفيلم هل تريد مشاهدة مسلسل تلفزيوني؟ سرود ليس عليك الانتظار أسبوع بعد أسبوع بعد أسبوع انا اعرف اشخاص يفوتون عليهم مواعيد المسلسلات فقط كي يشاهدها كاملة في اخر الموسم صح؟ اشباع فوري هل تريد الذهاب بموعد غرامي؟ ليس عليك أصلا ان تتعلم كيف ان تكون انسيابي ليس عليك ان تتعلم وتتدرب على تلك المهارة ليس عليك ان تتعلم كيفية فهم ما تقوله……. لك الفتاة نعم تعني نعم تطبيق اسحب على اليمين يا سلام انا فحل ليس عليك ان تتعلم اليات التعامل الاجتماعي كل شيء تريده يمكنك الحصول عليه فورا كل شيء تريده اشباع فوري ماعدا الرضا في العمل وقوة العلاقات ليس هناك تطبيق الكتروني لتلك الأمور تلك أشياء بطيئة متعرجة ليست مريحة وغالبا مشوشة ولذا انا دائما التقي بهؤلاء الأولاد المبدعين المدهشين المثاليين الذين يعملون بجد والذين تخرجوا للتو من المدارس انهم في بداية الحياة العملية وانا اجلس معهم واسالهم: كيف حال العمل؟ فأسأل: لماذا؟ فيقول لي انا لا اترك انطباعا على العالم فأجيبه: انت في هذا العمل منذ 8 اشهر فقط المسالة كأنهم واقفون في بداية جبل ولديهم تلك الفكرة الملخصة التي تدعى انطباع يريدون ان يتركوه على العالم والذي هو القمة الشيء الذي لا يرونه هو الجبل انا لا اكترث لو صعدت على هذا الجبل بسرعة او ببطيء ولكن مازال هناك جبل ولذا ما على هذا الجيل تعلمه هو الصبر انه بعض الأشياء المهمة جدا كالحب او التقدم في العمل السعادة حب الحياة الثقة بالنفس هي مجموعة مهارات: أيا من تلك الأشياء كل هذه الأشياء تأخذ وقت أحيانا يمكنك تسريع أجزاء منها ولكن الرحلة بالمجمل شاقة وطويلة وصعبة وان لم تحاول الحصول على المساعدة وتتعلم مجموعة المهارات تلك سوف تقع من أعلى الجبل او بأسواء الحالات ونحن نراها الآن أسوء الحالات اننا نرى زيادة في معدلات الانتحار نحن نرى زيادة في هذا الجيل نرى زيادة ف الوفيات نتيجة جرعات زائدة من المخدرات نرى أولاد أكثر وأكثر يقومون بترك مدارسهم او يتغيبون عنها نتيجة الاكتئاب شيء لم نسمع به من قبل هذا سيء للغاية افضل الحالات تلك الحالات كلها سيئة اليس كذلك؟ أفضل الحالات ان يكون لدينا تعداد سكاني ينمو ويختبر الحياة دون ان يرى السعادة بالفعل لن يروا ابدا الإنجاز العميق جدا في العمل والحياة سوف يمشون في الحياة وفقط سيكونون عاديين كيف حال عملك؟ انه جيد كما كان بالبارحه كيف علاقتك؟ انها جيدة هذا هو أفضل الحالات والذي يقودني الى النقطة الرابعة التي هي البيئة بما يعني: نحن نأخذ هذه المجموعة من الشبان الأولاد الرائعين الذين تمت معاملتهم بطريقة خاطئة وهذا ليس خطأهم ونقوم بوضعهم في بيئات وشركات تهتم بالأرقام أكثر مما تهتم بالأطفال يهتمون أكثر بالأهداف قريبة المدى أكثر من الأهداف بعيدة المدى في حياة هذا الانسان نحن نهتم بالسن أكثر مما نهتم بالحياة بأكملها صح؟ ولذا نحن نقوم بوضعهم في بيئات وشركات لا تساعدهم على بناء ثقتهم بالنفس بيئات لا تساعدهم على تعلم مهارات التعاون بيئات لا تساعدهم على تجاوز الصعوبات في عالم تقني والعثور على توازن أكثر هذا لا يساعدهم على تجاوز الحاجة للحصول على الاشباع الفوري وتعليمهم السعادة وترك الانطباع والشعور بالإنجاز طويل عن طريق العمل بجد على شيء لوقت لا يمكن عمله في شهر او حتى في سنة لذا مع دفعهم الى هذه البيئات والأسواء من ذلك انهم يظنون انهم هم السبب في ذلك هم يلومون أنفسهم يظنون انهم هم من لا يستطيعون التعامل وهذا يجعل الأمور كلها اسوء انه ليس ذنبهم انا هنا لأقول لهم هذا ليس ذنبكم انها الشركات انها البيئات التي نشأتم عليها  انه النقص في وجود مرشدين حقيقيين في عالمنا اليوم هذا هو ما يجعلهم يشعرون بتلك الطريقة لقد تمت معاملتهم بطريقة ليست صحيحة وانا اكره ان اقولها ولكنها مسؤولية الشركات انه من المؤسف ان تكن في هذا الموضع وكأنه ليس لدينا خيار صح؟ هذا هو ما لدينا وانا أتمنى لو ان المجتمع واهاليهم قاموا بعمل أفضل معهم ولكنهم لم يقوموا بذلك لذلك نحن الان نضعهم في شركاتنا والان علينا ان ننهضهم من الركود علينا العمل بجد أكثر لاكتشاف طريق لبناء ثقتهم بأنفسهم

اظهر المزيد
إغلاق