الأسرة والمجتمع

لغة الجسد عامل أساسي للشخصية

والان تصرفاتنا بإمكانها تغيير نتائجنا يقولون لي لا أستطيع أشعر بأن هذا خداع “اليس كذلك”؟ لذا كنت أقول لهم: تظاهروا بها إلى أن تتقنوا لا أريد هذا ليس أنا لا أريد أن أصل إلى هناك وممن ثم أشعر وكأنني نصاب لا أريد أن أشعر بأنني مدعي لا أريد أن أصل إلى هناك قط لأشعر بأنني لا أستحق بأن أكون هنا وهذا حقيقة ما كان له صدى لدي لأنني سأخبركم قصة صغيرة عن أن تكون محتالاً وتشعر بأنك لا تستحق أن تكون بهذا المكان حدث ذلك حين كنت في التاسعة عشرة من عمري حيث تعرضت إلى حادث سيارة سيء للغاية حيث ألقيت خارج السيارة وتدحرجت عدة مرات رميت خارج السيارة واستيقظت وقد أصبت برأسي في قسم التأهيل وقد تم فصلي من الجامعة وعلمت لاحقاً أن درجة ذكائي لامتحان الذكاء قد انخفضت درجتين والذي شكل بالنسبة لي صدمة وكنت على علم بدرجة ذكائي لأنه تم تحديد درجتي على أنني من الأذكياء وكانوا يلقون على لقب الموهوبة وانا طفلة لذا فقد تم فصلي من الجامعة وقد بقيت أحاول العودة لها حسنا انتى تعلمين ان هناك أشياء أخرى يمكنك فعلها لكن هذا لن يعمل في صالحك لذا فأنا حقا قد كافحت ولذك يحب أن أقول حين يتم سحب هويتك منك هويتك الأصلية وبالنسبة لي كان أن أكون ذكية انتزاع كل ذلك منك ليس هنالك شيء يجعلك تشعر بالضعف أكثر من ذلك لذا فقد شعرت أنني ضعيفة بالكاملة وعملت أكثر مما يجب وحالفني الحظ وعملت وحالفني الحظ وعملت وفي النهاية تخرجت من الجامعة لقد تطلب مني ذلك أربعة سنين زيادة عن باقي اقراني وأقنعت شخصا ملاكي ومرشدتي هي سوزان فيسك أن تأخذني وانتهي بي الحال إلى برينيستون وقد كان شعوري أنا لا أستحق أن أكون هناك أنا محتالة وفي الليلة التي تسبق حديثي للسنة الأولى وحديث السنة الأولى في برينستون هو لمدة 20 دقيقة أمام عشرين شخصاً وذلك كل شيء كنت خائفة جداً أن أجد نفسي في الخارج في اليوم التالي فقمت بالاتصال بها وإخبارها “أنا أستقيل” وكانت ردة فعلها كذلك “لن تستقيلي” لأنني قد راهنت عليك وأنت ستبقين أنت ستبقين وكل ما عليك فعله هو أن تتظاهري عليك بأن تقومي بأداء كل حديث يطلب منك القيام به ما عليك إلا أن تقومي به مرة تلو الأخرى حتى لو كنت تشعرين بالرعب والعجز عن القيام به ومرورك بتجربة خارج جسدك وذلك إلى أن تأتي هذه اللحظة التي ستقولين فيها “يا إلهي أنا أفعلها” لقد أصبحت ما أريد أنا فعلاً أقوم به لذا ذلك ما فعلته أمضيت 5 أعوام في جامعة وخلال أعوام قليلة أنا في جامعة “نورثويسترن” انتقلت إلى جامعة “هارفرد” أنا في هارفرد لم أعد أفكر بهذا مجددا لكن أمضيت وقتا طويلا أفكر “لا أستحق أن أكون هنا لا أستحق أن أكون هنا” وفي نهاية السنة الأولى لي في هارفرد طالبة لم تتكلم في الصف لمدة فصل دراسي كامل “والتي أخبرتها: “انظري عليك أن تشاركي وإلا سوف ترسبين وجاءت إلى مكتبي وحقاً لم أكن أعرفه مطلقاً وقالت لي وهي في حالة انهزامية تماما وقالت “أنا لا أستحق أن أكون هنا” وكانت هذه اللحظة بالنسبة لي لأن أمرين قد حدثا الأول هو أنني أدركت يا إلهي أنا لم اعد اشعر بذاك الشعور” لم اعد أشعر بذلك مجدداً لكنهها هي تشعر بذلك وأعلم كيف يكون هذا الشعور والثاني بأنها تستحق أن تكون هنا هي تستطيع أن تتظاهر بذلك إلى أن تصبح ذلك “لذا أخبرتها: “بلى أنت كذلك أنت يجب أن تكوني هنا وغذا ستتظاهرين بذلك أنت ستجعلين نفسك قوية أنت وستذهبين الى الصف وسوف تقومين بإلقاء تعليقك على الموضوع وسيكون الأفضل على الإطلاق أتعلمون؟ وقد ألقت أفضل تعليق على الإطلاق والتفت الجميع وكانوا مندهشين إننا لم نلاحظ حتى جلوسها هناك وعادت لي بعد مضي عدة أشهر وأدركت أنها لم تتظاهر بها حتى قامت بها فحسب بل هي في الحقيقة تظاهرت بها حتى أصبحت ما تريد لذا هي تغيرت وما أريد أن أقوله لكم لا تتظاهروا به إلى أن تقوموا به بل تظاهروا به إلى أن تصبحوا فعلا كذلك قم بذلك بشكل كاف حتى تصبح كذلك وتستوعبه والشيء الأخير الذي أود أن أترككم معه هو هذا إن التعديلات الصغيرة جداً بإمكانها أن تقودكم إلى تغييرات عظمية لذا هي فقط دقيقتين قبل ذهابك إلى موقف موتر وتتعرض فيه إلى أن يتم تقييمك فقط لمدة دقيقتين حاول أن تقوم بهذا في المصعد في دورة المياه في مكتبك خلف الأبواب الموصد هذا ما يجب أن تفعله هيء عقلك لتواجه بالشكل الأفضل هذا الموقف اجعل التسترون يرتفع أجعل الكرتوزول ينخفض لا تترك الموقف بإحساس انك لم ارهم من انا اترك الموقف بإحساس انك تحس انك كان من المفترض ان تعبر عن نفسك وتريهم من انت لذا اريد ان اطلب منكم اولاً ان تجربوا وضعيات القوة وأريد ان اطلب منكم أيضا ان تشاركوا العلم لأن هذا الشيء بسيط ليس لدي غرور متورط في هذا الشيء انشروه شاركه مع الناس لأن الناس الذين يحتاجونه كثيرا هم الأشخاص الذين لا يملكون مصادر ولا تكنولوجيا ولا منصب ولا قوة أعطوهم إياه لأنهم يستطيعون عمله في خلوتهم يحتاجون أجسامهم خصوصية ودقيقتان ويمكنها بشكل ملحوظ تغيير مخرجات حياتهم.

اظهر المزيد
إغلاق