غير مصنف

عقول الأشخاص ومعرفتها

في المقال السابق كنا نتكلم عن لغة الجسد ولم نستكمل الكلام والان السؤال الثاني كان أنتم تعلمون نحن نعلم أن عقولنا تغير وتؤثر بأجسامنا لكن هل صحيح أن أجسامنا تغير وتؤثر بعقولنا؟ وعندما أقول عقول في هذه الحالة المتعلقة بالقوة ما الذي أتحدث عنه بالضبط؟ أنا أتحدث عن الأفكار والمشاعر ونوع من المور الفيسيولوجية التي تشكل أفكارنا ومشاعرنا وفي هذه الحالة هي الهرمونات أنا أنظر الى الهرمونات إذا كيف تختلف عقول الأشخاص الأقوياء مقابل عقول الأشخاص الأقل قوة؟ “فالأشخاص الأقوياء يميلون إلى أن يكونوا.” وهو غير مفاجئ أكثر حزماً وثقة وتفاؤلاً هم في الحقيقة يشعرون بأنهم سيفوزون حتى في الأمور المتعلقة بالصدفة والحظ هم أيضاً يميلون إلى أن يكونوا أكثر قدرة على التفكير بتجرد إذاً هنالك الكثير من الاختلافات هم أكثر مجازفة هناك اختلافات كثيرة بين الأشخاص الأقوياء والأقل قوة وحتى من الناحية الفيسيولوجية يوجد أيضاً اختلافات بين هرمونين أساسيين هما التستوستيرون وهو هرمون السيطرة والكورتيزول الهرمون المسؤول عن التوتر إذا فقد توصلنا إلى الاتي الذكور أصحاب القوة والذين في المراتب العليا من الهرم تكون نسبة التستوستيرون مرتفعة لديهم والكورتيزول منخفضة والأمر ذاته عند القادة الأقوياء والمؤثرين تستوستيرون مرتفع والكورتيزول منخفض إذا ما الذي يعني ذلك؟ عندما نفكر بالقوة فإن الناس يميلون إلى التفكير فقط بالتستوستيرون لأن ذلك يكون متعلقاً بالسيطرة لكن حقيقة القوة متعلقة أيضا بكيف نتصرف مع التوتر إذا هل أنت تريد أن تكون ذلك القائد ذو القوة الكبيرة المسيطرة ونسبة تستوستيرون مرتفعة لكنك متجاوب مع التوتر؟ على الأرجح لا صحيح؟ فأنت تريد أن تكون شخصاً قوياً وجازماُ ومسيطراً ولكنك غير متجاوب مع التوتر الشخص الهادئ لذا نعلم أن في الهرم البدائي لو ألفا يحتاج أن يسطر لو شخص يريد أن يأخذ دور الألفا على نحو يعتبر مفاجئ خلال أيام قليلة هرمون التستسرون لهذا الشخص ارتفع بشكل ملحوظ وهرمون الكورتيزون انخفض بشكل ملحوظ إذا لدينا هذا الدلي بأن مثلما الجسد بإمكانه تشكيل العقل على الأقل على المستوى السطحي فكذلك هذه التغييرات الأساسية بإمكانها تشكيل العقل لذا ماذا يحصل حسناً خذ دور تغيير ما الذي يحدث إذا قمت هذا الشيء على المستوى البسيط جداً مثل هذا التلاعب البسيط هذا التدخل البسيط؟ لمدة دقيقتين “أريد منك أن تقف هكذا” وهذا من شأنه أن يجعلك تشعر أكثر قوة إذا فهذا ما كنا نفعله قررنا أن نحضر أشخاصا إلى المختبر وإجراء تجربة صغيرة وهؤلاء الأشخاص تبنوا لمدة دقيقتين وضعيات يكونون فيها إما بحالة قوة عالية أو قوة منخفضة

إذا فهذا الذي حدث يأتون يبصقون في زجاجة ونخبرهم بأن عليهم خلال دقيقتين عمل هذا أو ذاك ر ينظرون إلى صور وضعيات لا نريد أن نعدهم مسبقاً بمفهوم للقوة أردناهم أن يشعروا بالقوة صحيح؟ لذا فقد قاموا بذلك لمدة دقيقتين ثم قمنا بسؤالهم “قيم شعورك بالقوة؟” في عدة مواقف متتابعة ومن ثم إتاحة الفرصة لهم للتخمين وثم نأخذ عينه أخرى من اللعاب وهذا كل شيء هذه كانت التجربة كاملة لذا هذا ما توصلنا إليه تحمل المخاطر الذي توصلنا إيه أنك حين تكون في وضعيات القوة الكبيرة القوة الكبيرة 86 بالمائة سيغامر وعندما تكون في وضعيات القوة الضعيفة فقط 60 بالمائة وهذا فرق كبير جدا وهذا الذي توصلنا إليه بالنسبة للتستوستيرون من تقييمهم المبدئي في بداية حضورهم ذوي القوة الكبيرة 20% حصلوا على زيادة وذوي القوة الضعيفة حصوا على انخفاض بنسبة 10 بالمئة لذا مرة أخرى دقيقتين وستتمكن من الحصول على هذه التغييرات يحصلون على انخفاض بالكورتيزون بنسبة 25 بالمئة والأشخاص ذو القوة الضعيفة يحصلون على ارتفاع 15 بالمئة في نسبة الكورتيزول إذا دقيقتان تقودان إلى هذه التغيرات في الهرمونات مما يجعل عقلك إما حازم واثق ومرتاح أو متجاوب مع التوتر وأنت تعلم أحساس الانغلاق وكلنا أحسسنا بهذا الإحساس صحيح؟ لذا يبدو أن لغتنا غير اللفظية تقوم فعلاً بالسيطرة على طريقة تفكيرنا وشعورنا اتجاه أنفسنا وليست فقط اتجاه الآخرين ولكن حتى على أنفسنا أيضا أجسادنا تغير عقولنا لكن السؤال التالي بالتأكيد هو هل من الممكن اتخاذ وضعيات قوة لبضع دقائق أن تغير حياتك بطريقة أفضل؟ كان ذلك في المختبر وكانت هذه المهمة الصغيرة تعلمون هي فقط لمدة دقيقتين وأين يمكنك فعلا تطبيق هذا؟ هذا بالتأكيد ما يهمنا أعنى ذلك ما يعنينا حيث تتمكن من تطبيق هذه المواقف المتوقعة أي المواقف التي تتعرض فيها إلى تهديد اجتماعي حيث يتم تقييمك حتى لو من قبل أصدقاءك مثلا على طاولة غرفة الغداء بالنسبة للمراهقين من الممكن أن تكون لبعض الأشخاص التحدث في اجتماع مجلس الإدارة للجامعة من الممكن ان يكون القاء خطاب أو القاء حديث كهذا أو القيام بمقابلة عمل ومن ثم قررنا أن الموقف الذي يتعلق بأغلب الناس لأن أكثر الناس يمرون به هو المقابلة الوظيفية لذا قمنا بنشر هذه النتائج والاعلام أهتم بها وقالوا بالأعلام حسنا هذا ما تفعله عند ذهابك الى مقابلة عمل اليس كذلك؟ حسنا نحن بالتأكيد نشعر بالرعب ونقول يا إلهي لا لا لا ليس هذا ما نعنيه على الاطلاق لأسباب عظيمة لا لا لا تفعل ذلك مرة أخرى هذا ليس متعلقاً بك عند التحدث للآخرين إنه متعلق بك أنت بحديثك لنفسك ما الذي تقوم به قبل ذهابك إلى مقابلة عمل؟ هذا ما تقوم به صحيح؟ تقوم بالجلوس تنظر في هاتفك الآيفون أو الاندرويد لا اريج ان لا أشمل احداً وتنظر الى ملاحظاتك وتجلس محنياً جاعلاً من نفسك أصغر حجماً في الوقت الذي ما يتوجب عليك فعله هو هذا مثلا في دورة المياه صحيح؟ قم بفعل ذلك عليك أن تجد دقيقتين حسنا فذلك ما نريد اختباره اتفقنا؟ وقاموا باتخاذ وضعيات قوة أو شعف مرة مجددا ومن ثم قيامهم بمقابلة عمل يتعرضون فيها إلى ضغط شديد مدتها خمسة دقائق وتم تصويرهم خلالها وتم الحكم عليهم والحكام مدربون على ألا يظهروا أي أفعال غير لفظية فكانوا يظهرون هكذا تخيل بأن يقوم هذا الشخص بإجراء مقابلة معك إذا هكذا لمدة خمسة دقائق لا شيء وهذا أسوأ من أن يتم مقاطعتك بالكلام فالناس يكرهون هذا وهذا ما تدعوه ماريان لافرانس “الوقوف على رمال اجتماعية متحركة” لذا هذا الموقف يرفع نسبة الكورتيزول عندك بشكل كبير لذا فهذه هي مقابلات العمل التي وضعناهم خلالها لأننا أردنا أن نعلم ما الذي سيحدث حقيقة بعد ذلك جعلنا مبرمجين ينظرون لتلك التسجيلات أربعة منهم وكانوا المبرمجين جاهلين تماما للفرضية ويجهلون الظروف ولم يكن لديهم أي فكرة عن الوضعية وفي النهاية كانوا يشاهدون هذه التسجيلات “ويقولون” إننا نريد أن نعين هؤلاء الأشخاص “كل المتخذين وضعيات القوة” لا نريد تعيين هؤلاء الأشخاص “نحن أيضا نقيم هؤلاء الأشخاص بصورة إيجابية أكثر بكثير من الاخرين” لكن ما الذي قادهم إلى هذا؟ إنه غير متعلق بمضمون الحديث نحن أيضا لآننا نقيمهم على أساس كل هذه المتغيرات التي لها علاقة الجدارة مثل ما مدى جودة ترتيب لا تأثير على هذه الأشياء هذا الشيء المتأثر هذه الأشياء الأشخاص يحضرون ما هم حقيقة عليه أساسا يحصرون أنفسهم يحصرون أفكارهم ولكن على أنهم هم من غير كما تعلمون بقايا عليهم لذا هذا ما يحرك المؤثر أو ما يوصل التأثير لذا عندما أقوم بإخبار الناس عن هذا بان أجسادنا تغير عقولنا وأن عقولنا يمكن أن تغير تصرفاتنا.

اظهر المزيد
إغلاق